Asset Publisher

null كلمة معالي مدير الجامعة

كلمة معالي مدير الجامعة بمناسبة اليوم الوطني

أكّد معالي مدير جامعة الباحة الأستاذ الدكتور عبدالله بن يحيى الحسين أنّ اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية سيظل دومًا، يومًا حاضرًا في ذاكرة الإنسان السعودي، وسيظل شاهدًا ماثلاً على التضحيات الكبرى التي قدّمها مؤسّس هذه الأرض الطاهرة الملك عبدالعزيز آل سعود -طيب الله ثراه-.
وقال معاليه في تصريح له بمناسبة اليوم الوطني الـ 89 لتأسيس المملكة: إنّ للوطن حقًّا يجب القيام به، وواجبًا ينبغي العمل عليه، بعد أنّ منَّ الله علينا بالوحدة بعد الشّتات، والأمن بعد الخوف، والازدهار بعد التّخلف، ومن هذا المنطلق؛ فإنّ على كلّ مواطن سعودي أن يستحضر -بكلّ اعتزاز وفخر- تجليات هذا اليوم، كما يجب عليه أن يستذكر رحلة العطاءات التي بناها المؤسّس العظيم، داعيًا إلى أن يكون اليوم الوطني ثقافة سائدة في ذاكرة المجتمع السعودي، وهي تنبض بالحياة والانتماء، والإنجاز والفخر، والإرادة والأحلام.
وأضاف: ها هو وطننا الغالي يعيش هذا الأيام أزهى سنواته بفضل الله، ثمّ بفضل توجهات حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله-، حتى أصبحت المملكة العربية السعودية كتابًا حيًّا مسطّرًا بالمنجزات المتسارعة، والمشروعات العملاقة، والمبادرات النوعية، وغدت -بحمد الله- آية في تقدمها، وازدهارها، وحضارتها، وعلامة فارقة في تأريخ الأمم بأمنها الاقتصادي، وأمانها السياسي، واستقراها الاجتماعي، ومنتجها الثقافي.
وأشار معالي الأستاذ الدكتور عبدالله الحسين إلى أنّ الهوية الرسمية لليوم الوطني لهذا العام، كانت متوافقة مع الإرث التأريخي، والحضاري، والثقافي، والاجتماعي، والاقتصادي لهذا الوطن الكبير. كما أنّ الشعار بهويته وأيقوناته البصرية جاء مكتنزًا بالروح المتوثّبة، والإرادة المتينة، والأحلام الملهمة، والعزيمة القويّة؛ سواء على مستوى الدلالة، أو التصميم والألوان بمعانيها الرمزية.
مؤكّدًا أنّ جامعة الباحة سواء في داخل المدينة الجامعة، أو في مجمّعاتها الأكاديمية، أو في كلياتها بمحافظة المندق، والمخواة، وقلوة، وبالجرشي ستقدّم فعاليات هادفة وبرامج نوعية متميزة تنسجم مع هذه المناسبة العظمية، وتتماهى مع هذا الحدث التأريخي الكبير؛ نظرًا للتحولات الكبرى، والتضحيات الجليلة التي واكبت بداية التأسيس حتى يومنا هذا، فأصبح هذا الوطن الكبير –بحمد الله- آية في تكامل بنيانه، وآية في عمق تلاحمه، وآية في أمنه، واستقراره وتحضره. وستعمد الجامعة بجميع كلياتها إداراتها إلى  إبراز ما يحظى بها التعليم بشكلٍ عام، والجامعة على وجه الخصوص من دعم متواصل من خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده -حفظهما الله-؛ فضلاً عن الرعاية والمتابعة التي تلقاها الجامعة من صاحب السّمو الملكي الأمير الدكتور حسام بن سعود أمير منطقة الباحة.
سائلاً الله عزّ وجلّ أن يديم على وطننا الغالي نعمة الأمن والأمان، وأن يحفظ لنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده صاحب السّمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز.