الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

اما بعد......

لم يشهد التعليم العالي في تاريخه حاجة للتغيير نحو الأفضل بالقَدر الذي يشهده في الوقت الحالي. وهي حاجة تحتمها التحديات الهائلة التي تلوح في الأفق والمتمثلة في التقدم العلمي والتكنولوجي، وارتفاع التكاليف اللازمة لتوفير تعليمٍ ذي جودة عالية، والتحولات العالمية في أنماط التعليم والتعلم، وضخامة حجم المعلومات وتعدد أساليب الوصول إليها، والحاجة إلى توفير الموارد الكافية لسد الاحتياجات، والمسؤولية الملقاة على كاهل المؤسسات التعليمية لتوفير سبل تحسين التحصيل الأكاديمي لدى الطلبة وكذلك تحسين الإنتاجية ، لذا تحرص جامعة الباحة على توفير بيئة تعليمية محفزة لأبنائها وبناتها الطالبات وفق أفضل معايير الجودة والبرامج الأكاديمية المعتمدة ، وذلك لمواكبة التغيرات السريعة التي يشهدها المجتمع، واحتياجات سوق العمل من الكوادر الوطنية المتميزة والقادرة على تحمل المسئولية.

وأولت الجامعة اهتماماً خاصاً بطلابها وطالباتها، ورسخت روح التنافس في المجتمع الجامعي من خلال البحث العلمي والابتكار والإبداع في المجالات المختلفة، بما يحقق رؤية الجامعة نحو تأكيد السعي دوماً نحو الريادة. كما أنها تحرص على إعداد جيل متميز وذلك بإعدادهم اعداداً متميزاً من خلال تنمية مهاراتهم وقدراتهم وصقل مواهبهم، وتهيئتهم لسوق العمل لضمان تميزهم في القطاعات التي يلتحقون بها، فالتقييم المستمر لعمليتي التعليم والتعلم يعكس حرص الجامعة على نجاح طلابها وطالباتها وتأهيلهم بالمهارات التي تمكنهم من مواجهة سوق العمل.

فإلى الإمام جامعتنا العزيزة مع خالص الدعوات بالرفعة والتقدم والتوفيق لجميع منسوبيها ومنسوباتها إدارة وطلاب وطالبات .

 

وكيلة عمادة السنة التحضيرية

د مقبولة سالم هلال