تعد المؤسسات العلمية والتعليمية المختلفة صاحبت الدور الأكبر في تحقيق أهداف المجتمعات، فهي التي تمد مؤسسات المجتمع المختلفة باحتياجاته من القوى البشرية، كما أنها تساهم في مواجهة كافة القضايا والمشكلات التي تعاني منها هذه المؤسسات من خلال البحوث العلمية الرصينة التي يتم الاستعانة بنتائجها في عمليات العلاج والتطوير المستمر لهذه المؤسسات، كما أنها داعمة لأهداف التنمية الشاملة التي تنشدها المجتمعات، وتعد الجمعيات العلمية التي يتم إنشائها بالجامعات إحدى المؤسسات العلمية التي تعني بتحقيق التطور النوعي لمؤسسات المجتمع ذات العلاقة، من خلال الشراكات والتعاون العلمي المستمر بينهما، وتحقيق الاستفادة المباشرة من كافة الخدمات المشتركة بينها، بالإضافة إلى دورها العلمي البحت في مساعدة المجتمع نفسه في تحقيق ما يصبوا إليه من أهداف تنموية متعددة، ونظرًا للدور المهم الذي تقوم به جامعة الباحة من كافة النواحي التعليمية والأكاديمية والبحثية والخدمية سواء على مستوى المملكة على وجه العموم أو منطقة الباحة على وجه الخصوص، كان التوجه نحو إنشاء جمعيات علمية متخصصة ليس لها نظير بجامعات المملكة الأخرى، وذلك كمبادرة من قسم الإدارة والتخطيط التربوي بكلية التربية بالجامعة، تحت مسمى الجمعية العلمية السعودية للقيادة التربوية، وفي العرض الآتي سيتم تفصيل ذلك.