ناشر الأصول

ناشر الأصول

null الجمعية العلمية السعودية للقيادة التربوية تنظم ندوة علمية

الجمعية العلمية السعودية للقيادة التربوية تنظم ندوة علمية

برعاية معالي رئيس جامعة الباحة الأستاذ الدكتور عبد الله بن يحيى الحسين نظمت الجمعية العلمية السعودية للقيادة التربوية ندوة علمية بعنوان "عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ..  قيادة وتمكين وريادة عالمية" وذلك عبر الاتصال المرئي.  
أشاد معالي رئيس الجامعة في كلمته بمناسبة هذه الندوة بالتطور الكبير الذي شهدته المملكة العربية السعودية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والتعليمية والصحية والمجتمعية، مما جعل للملكة العربية السعودية الريادة الإقليمية والعربية والعالمية، وفق رؤية طموحة يقودها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد رئيس مجلس الوزراء لبناء مجتمع حيوي، واقتصاد مزدهر، ووطن طموح. 
كما أكد سعادة الأستاذ الدكتور غانم الغامدي وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي على أهمية إبراز الدور القيادي لخادم الحرمين الشريفين في تحقيق النهضة التنموية لبلادنا في كافة المجالات وتعزيز مكانة المملكة العربية السعودية على الخارطة الدولية.
وقد ناقش المتحدثون في الندوة أربعة محاور حيث تناول الدكتور عبد الواحد الزهراني رئيس مجلس إدارة الجمعية العلمية السعودية للقيادة التربوية في المحور الأول: السمات القيادية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله، حيث أكد أن شخصية خادم الحرمين الشريفين تشكلت معالمها دينيا قياديا وسياسيا على يد والده جلالة المغفور له الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود طيب الله ثراه، وقد أكسبته خبرته الإدارية وملازمته لإخوانه الملوك الكثير من الصفات والسمات القيادية، التي تكاملت مع عبقرية قيادية تمثلت في منهجية قيادة التغيير، وبناء الرؤية الاستراتيجية، واستشراف المستقبل، والتفكير الاستراتيجي التحويلي، فتكونت فيه شخصية القيادي الحازم العادل صاحب النظرة الثاقبة والرأي السديد والمثقف واسع الاطلاع المنضبط دقيق الملاحظة والمتفاني في خدمة وطنه.
من جانب آخر تناولت سعادة الأستاذ الدكتور رحمة بنت محمد الغامدي وكيلة جامعة الباحة لشؤون الطالبات، عضو مجلس إدارة الجمعية العلمية السعودية للقيادة التربوية في المحور الثاني: تمكين القيادات النسائية لبناء مجتمع حيوي، تناولت فيه الجهود التي بذلت في عهد خادم الحرمين الشريفين لتمكين المرأة السعودية والتي تمثلت في القناعة القيادية لدى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بأهمية الدور الذي تقوم به المرأة السعودية باعتبارها شريك في التنمية وبناء الوطن، والتي توجت بسن التشريعات التي تسهم في تمكين المرأة، واستعرضت الأستاذ الدكتور رحمة الغامدي تمكين المرأة في المجال السياسي، وفي مجلس الشورى، وفي المجال القيادي، وفي المجال العسكري، والمجال الطبي، والمجال الرياضي، وفي مجال التعليم العالي، حيث مكنت المرأة من تولي مناصب قيادية عليا، ومكنت المرأة في التوظيف في القطاعين العام والخاص، وتم إطلاق البرامج والمنصات التي تدعم تمكين المرأة في كافة المجالات.
وفي سياق متصل تناول سعادة الدكتور عبد الرحمن بن هشلول المنتشري الأستاذ المشارك رئيس قسم الإدارة والتخطيط التربوي بجامعة الباحة، المحور الثالث: تمكين القيادات الشابة لتنمية وطن طموح، أشار فيه إلى اهتمام القيادة الرشيدة بفئة الشباب باعتبارهم رأس المال للرؤية الوطنية الطموحة، حيث تم إفساح المجال أمام الشباب للاستفادة من أفكارهم ومهاراتهم وإعدادهم لامتلاك مهارات العمل واغتنام الفرص المتاحة، وقد أشاد بمبادرات تمكين الشباب مثل برنامج تنمية القدرات البشرية، ومحفزات العمل المرن، واكتشاف وتمكين المواهب القيادية، وتمكين الشباب الرياديين لدعم مشروعاتهم، ومبادرات التوظيف والتدريب التي تطلقها وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، ومبادرة الابتعاث الخارجي المطور الذي أطلقته وزارة التعليم، والتي ساهمت في مجملها في تحقيق المملكة مراكز متقدمة في المؤشرات الدولية في مختلف المجالات.
وفي ختام الندوة تناول سعادة الأستاذ الدكتور علي بن حسن القرني أستاذ الإدارة والتخطيط التربوي بجامعة تبوك المحور الرابع: النظرة الثاقبة والتنمية الشاملة للريادة العالمية، حيث أكد على أن رؤية المملكة ٢٠٣٠ تعتبر خارطة طريق للتميز التنموي على المستوى العالمي وذلك من خلال استهداف بناء نهضة تنموية شاملة ومستدامها محورها الإنسان، وقد تحققت منجزات وطنية رائدة عالميا على مستوى السياسة والاقتصاد والصحة والتعليم جعلت المملكة في مقدمة الدول في عدد من المؤشرات العالمية، مؤكدا على أن هذه النهضة التنموية صاحبها مكافحة لعدو التنمية الأول وهو الفساد بكافة أشكاله مما يساعد في توفير بيئة لقوة استثمارية رائدة، ومشروعات تنموية بروح وطنية وصبغة عالمية.
ثم اختتم مدير الندوة سعادة الدكتور عبد الله بن محمد العامري أستاذ الإدارة والتخطيط التربوي المشارك بجامعة حفر الباطن المشاركة بالشكر لله أولا ثم لمعالي رئيس جامعة الباحة وأصحاب السعادة وكلاء الجامعة على ما تجده الجمعية العلمية السعودية للقيادة التربوية من دعم لا محدود في سبيل تحقيق أهدافها العلمية المنشودة.