كلمة العميد

 

الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم مالك يوم الدين إياك نعبد وإياك نستعين، اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد.. وبعد

        فإن من رسائل الجامعة الملقاة عليها، والمشار إليها: التعليم، وخدمة بالمجتمع، والبحث العلمي، وهذه الركائز تتوافر بشكل كبير في برامج الدراسات العليا..

        من هذا المنطلق، وتلبية لتعطش المجتمع لمؤسسة تلبي متطلباته في المزيد من الارتقاء به مؤسساتٍ وأفرادًا نهضت جامعة الباحة ممثلة في عمادة الدراسات العليا لتلبي هذه الرؤيا وفق رؤيتها ورسالتها وأهدافها نحو هذا الوطن المعطاء عامة، والمجتمع المتطلع إلى الجامعة على وجه الخصوص، فنشأت لهذا المطلب السامي عمادة الدراسات العليا لتقديم برامج نوعية يتلهف المجتمع لها ، ويحرص عليها..

        وبتعاون متواصل بين العمادة وكليات الجامعة وعدد من العمادات المساندة انطلقت برامج الدراسات العليا في عدد من التخصصات، بعضها يتوشى بحلل المعاصرة، وفق برامج وخطط ومناهج مرسومة بعناية وبتعاون مع جامعات سعودية وعالمية رائدة..

        لازالت مرحلة البناء قائمة في قواعد راسية لبناء شامخ بإذن الله تعالى، ولازال استحداث البرامج النوعية مستمرًا، مع الأخذ في الحسبان بضرورة العمل على جودة وتطوير البرامج القائمة حتى تنال الاعتماد الأكاديمي الذي أصبح مطلبًا لا لذاته وإنما لمخرجاته..

 

        وختامًا، فإن عمادة الدراسات العليا إذ توفر هذه الباقة من البرامج في الماجستير والدبلومات في عدد من التخصصات لتنطلق من توجهات هذا البلد المعطاء، وتوجيهات أولياء أموره الأوفياء، نحو تنمية وطنية شاملة كاملة، متمنين راجين أن تضيف برامج الدراسات العليا للمجتمع ما يستحقه هذا البلد الأمين، من الرقي والتطور في شتى الميادين.

 

                                                  عميد الدراسات العليا

                                                                   د. سعيد بن أحمد الغامدي